الموقع الرسمي للكاتب حسين الراوي
الإثنين 19 نوفمبر 2018

جديد الأخبار

الأخبار
الأخبار
لا تُنظّر .. يا داهم القحطاني !
لا تُنظّر .. يا داهم القحطاني !
06-12-2013 07:51
لا تُنظّر.. يا داهم القحطاني

نُشر في يوم الأربعاء 12-6-2013، على موقع جريدة الآن كلاماً للزميل داهم القحطاني حول سيناريوهات حكم الدستورية المنتظر جاء من ضمنه: " يوم الأحد المقبل 16 يونيو 2013 سيصدر حكم المحكمة الدستورية بشأن الطعون الإنتخابية المقدمة ضد نتائج إنتخابات مجلس الأمة التي عقدت في ديسمبر 2012 وهو يوم سيشهد إما إستمرارا للدولة الكويتية الرابعة إذا ما أسقطت المحكمة الدستورية مرسوم بقانون 'الصوت الواحد' ورفضت المحكمة الدستورية مبدأ تغيير النظام الإنتخابي بآلية مراسيم القوانين , أو سيشهد ذلك اليوم مولد الدولة الكويتية الخامسة إذا ما تم تحصين مرسوم 'الصوت الواحد' وقبول مبدأ قيام الحكومة بتغيير الدوائر الإنتخابية متى شاءت. تسمية الدول بالأولى والثانية والثالثة وغير ذلك يعتبر أحد الأساليب المستخدمة في العلوم السياسية لتصنيف الدولة الواحدة وفقا للمتغيرات الكبرى التي تمر بها ومثال على ذلك تسمية الجمهورية الفرنسية الحالية بالجمهورية الخامسة بعد إصدار دستور 1958 لما أحدثه هذا الدستور من تغييرات طالت الجمهورية الفرنسية الرابعة".
وقال أيضاً: " قد لا يعني ذلك أن الحكومة الحالية ستقوم بكل ذلك ولكن ملامح الدول تحدد وفق الآليات المتاحة , وليس هناك ملمح أكبر للدولة من تفريغ الديمقراطية من لبها عبر شرعنة تغيير النظام الإنتخابي بمرسوم قانون يصدر من إرادة منفردة ثم يطبق أولا ويعرض لاحقا على البرلمان الناتج عنه".

في الحقيقة لا أعلم كيف يفكر بعض زملائي الكُتاب من أمثال أخي داهم القحطاني، فالتنظير يحتاج لعلم عميق لا كلام إنشائي سطحي، يُكتبُ حسب ما يُمليه المزاج مع شوّية أمثله لا تطابق الواقع القائم مع شوّية سرد لبعض الأحداث التاريخية القديمة التي وقعت سابقاً. الزميل داهم القحطاني بحسب مزاجه وميوله وهواه السياسي يرى أن الدولة الكويتية الرابعة الحالية لعلها سوف تسقط حسب تنظيره، وأن استمراريتها مرتبطة بالرجوع للانتخابات ذات الأربع أصوات ! وأن الدولة الكويتية الخامسة سوف يأتي زمنها إن حكمت المحكمة الدستورية بتحصين مجلس الصوت الواحد الحالي ! سبحان الله تنظير الزميل داهم القحطاني لا يقوم على أسس علمية حقيقية، بل يقوم على ما تشتهي ميوله السياسية، إلى درجة أنه يتكلم عن سقوط الدولة الكويتية الرابعة وقيام الدولة الكويتية الخامسة! أما عن المثال الذي طرحه عن الدستور الفرنسي عام 1958 فهو فعلاً حدث تاريخي ضخم يستحق أن نقول عنه أنه أقام دولة فرنسية جديدة، والواقع المنتظر عندنا في الكويت لا يشابه أبداً حال تلك الحقبة التي شهدتها فرنسا في وجود دستورها المعتمد في أكتوبر 1958 ميلادي. وأني أندهش وأتعجب كذلك من حال الزميل داهم القحطاني عندما يتطرق لمثل هذا الموضوع بعين واحدة فقط، ولا يترك للقضاء أن يقول كلمته الفصل من دون أن يتطرق هو من يشبهه في الهوى السياسي لمهرجانات خطابية وتنظيرات كلامية ومقالات غير موزونة علمياً. مشكلة بعض الكُتاب في الكويت وبعض من يعمل في الصحافة عندنا أنهم لا يتحركون وفق الأُسس العلمية الصحيحة للتعامل مع للرأي والرأي الآخر، بل يتجهون في معظم الأحيان نحو تضخيم الحدث بما يريدون هم أن يُصوروه للطرف الآخر، ويُنظّرون بما تمليه عليهم شهواتهم السياسية، ويكتبون في حيّزهم الضيق فقط دون أن يُحيطون المواضيع التي يكتبونها بكل ما تحتاجه من عدالة في الطرح. أخي وزميلي داهم القحطاني لا تُنظّر لأن تنظيرك يسير برِجل واحدة وعكازه !

حسين الراوي
@alrawie :Twitter

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1835


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
1.51/10 (203 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تصميم مواقع - استضافة مواقع - تطوير كويت ايجي لخدمات مواقع الانترنت
تطوير وتصميم واستضافة كويت ايجي
الرئيسية |الفيديو |الأخبار |راسلنا | للأعلى