الموقع الرسمي للكاتب حسين الراوي
الإثنين 19 نوفمبر 2018

جديد الأخبار

الأخبار
الأخبار
احتجاج علاقات العمل
احتجاج علاقات العمل
03-23-2014 10:19
احتجاج علاقات العمل

في يوم الاثنين المنصرم الموافق 17/ 3/ 2014 اجتمع عدد من محققي وعاملي إدارة علاقات العمل التابعة لوزارة الشؤون في الاستراحة بجانب مكتب الوزيرة لكي يقابلونها ويطلعونها على أمور خطيرة ومهمة للوطن والمواطن، كتبوها لها في ورقة احتجاج صارخ عن طول سكوتهم وصبرهم عما يشاهدونه ويعرفونه من فساد إداري.

وأنا شخصياً كنت أحد المحققين المحتجين الحاضرين للوزارة في ذلك اليوم وتلك اللحظة. ولقد ذهلنا بأعداد رجال الأمن من مختلف القطاعات الذين كانوا متواجدين معنا! ومنهم من كان يسألنا عن سبب تواجدنا بشكل تحقيق مقيت، وآخر يطلب مِنا أن نغادر المكان! وآخر كان يطلب منا عدم التصوير أو الاقتراب من أي مكتب! لقد عاملونا وكأننا مشبوهين لا رجال قانون كبار نعمل محققين ونعرف كيف يكون القانون الصحيح، لذا رفضنا كل أمر خاطئ طلبوه مِنا، ولم نعرهم أي انتباه، حتى التقينا بعدد من مسؤولي الوزارة العاملين في مكتب وزيرة الشؤون وأطلعناهم على الأمور المهمة التي منها ينبع الفساد الإداري في الإدارة التي نعمل بها، وسلّمناهم ورقة الاحتجاج تلك التي جاءت فيها طلبات تخص الوطن والمواطنين نوضح فيها نقاط الفساد العظيمة، وورقة الاحتجاج تلك لا يوجد فيها أي شيء شخصي متعلق في أي أحد من الزملاء المحتجين، وأخذنا وعداً من مكتب معالي الوزيرة بفرصة قريبة لمقابلتها وإطلاعها على كل الأمور. وكذلك نأمل نحن المحتجين أن تبادر معالي الوزيرة بفتح ملف الفساد الذي قدمه لها مدير إدارة علاقات العمل مشكوراً منذ ما يزيد على الشهرين، لأنه يصب في المصب نفسه الذي احتج من أجله زملاؤنا في الإدارة ذاتها.

والغريب جداً أن يخرج الوكيل المساعد لشؤون العمل في صحف عدة في اليوم التالي ليصرّح تصريحاً بعيداً عن الهدف الذي كان من أجله ذلك الاحتجاج! وبشرنا كذلك في تصريحه بأن هناك تدويراً إدارياً قريباً سيشمل قطاع العمل! وهذا التصريح في وادِ ومطالبنا التي جاءت في ورقة الاحتجاج في وادِ آخر! وكم تمنينا أن يأتي إلينا ويقف معنا ويسألنا عما اجتمعنا من أجله، لا أن يبقى جالساً في مكتبه على كرسيه وكأن الأمر لا يعينه ولا يعني تلك الأمانة الملقاة على عاتقه!

وهذا كوم وتصريح رئيس نقابة وزارة الشؤون كوم! حيث ذكر في تصريحه المنشور تزامناً مع تصريح الوكيل المساعد أنه لا يعلم عن أي شيء يخص ذلك الاحتجاج! ورغم أن مكتبه ليس ببعيد عن المكان الذي اجتمعنا به لم يكلف رئيس النقابة نفسه أن يتنازل ويأتينا ليعرف مِنا ما الخطب، رغم أن النقابات أُنشئت من أجل المطالبات بحقوق الموظفين، لكن ماذا عسى أن أقول في هذا الزمن الذي انقلبت فيه المسؤوليات!

نُشر في جريدة الراي

http://www.alraimedia.com/Articles.aspx?id=492698
@alrawie :Twitter
roo7.net@gmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1523


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
1.00/10 (26 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تصميم مواقع - استضافة مواقع - تطوير كويت ايجي لخدمات مواقع الانترنت
تطوير وتصميم واستضافة كويت ايجي
الرئيسية |الفيديو |الأخبار |راسلنا | للأعلى