الموقع الرسمي للكاتب حسين الراوي
الإثنين 23 أكتوبر 2017

جديد الأخبار

الأخبار
الأخبار
قضايا الطلاق . . وأحذية المساجد !
قضايا الطلاق . . وأحذية المساجد !
05-30-2014 06:32
قبل عدة أيام وقعت حادثة خطيرة من نوعها في الكويت، حيث اعترض أحد الأشخاص بسيارته سيارة أُخرى يقودها محام وبعد أن استوقفه أمطره بعدة طلقات نارية ثم لاذ بالفرار تاركاً ذلك المحامي غارقا بدمائه النازفة. وبعد التحريات الأمنية اتضح أن ذلك المحامي كان موكلا عن طليقة ذلك الشخص المُعتدي، وفي محضر الأقوال ذكر المُعتدي أن الذي دفعه لهذا العمل الإجرامي هو حالته المادية التي وصلت لشكل مزرٍ جداً، وبسبب كثرة ديونه حتى أصبح بشظف عيش بسبب رفع تلك القضايا المتتالية التي لا تنقطع من قِبل طليقته ضده، والتي قلبت حياته رأساً على عقب حيث جعلته إنساناً مُعدماً ويتخفى عن أعين الدّيانة.

في الحقيقة هناك قوانين في هذا البلد تحتاج للمراجعة والتصحيح، حيث فيها من القسوة الشيء الكثير، ما يؤدي بالشخص إلى انتهاج روح العدائية والإجرام، وكيف لا؟ وهي خسفت به الأرض بلا رحمة وجعلته منزوياً عن الناس هارباً منهم لا يشاركهم أفراحهم ولا أحزانهم بسبب ما حل في حياته من أشياء كثيرة مؤسفة! وعلى البعض المحامين أن يتقوا الله تعالى في أنفسهم وأن يكسبوا لقمة عيشهم بالحلال لا بالحرام واللا إنسانية.

***

حدثني صاحبي فقال: عندما أعيا المرض أبي ونال من ابتسامته وقوته وجعله يمشي بخطوات متقاربة وغير ثابتة كالأطفال الصغار، أراد ذات مرة كعادته أن يُصلي في المسجد، فذهب إليه ووقف عند بابه الداخلي بحذر يُحدق في تلك الأحذية الكثيرة التي حالت بينه وبين الباب رغم وجود تلك الأرفف المخصصة لوضع الأحذية! وبعد لحظات قصيرة من التردد قرر أبي أن يتقدم، فأخذ يخطو بخطى ضعيفة نحو الباب، لكنه للأسف سرعان ما تعثر بتلك الأحذية وسقط فوقها وهو يتأوه. ساعده بعض المصلين على القيام من جديد، وأخذوا بيده نحو الداخل، لكن أبي حينها كان حريصاً أن يبيّن للمصلين بأنه لم يتأثر من ذلك السقوط، وأن الذي وقع له مجرد شيء عادي يحصل للجميع، لكنه كان يخفي تألمه الجسدي، وتألمه الروحي من شدة الحرج الذي اعتراه. بعد هذه الحادثة لم يذهب أبي الشيخ الهرِم المريض إلى المسجد، واكتفى أن يصلي وحيداً في المنزل، لأن تلك الأحذية التي يلبسها الأقوياء الأصحاء اسقطته أرضاً وآلمته أكثر من مرّة! رغم أنه - يرحمه الله - كان يحب المسجد ويحب المصلين.

ارفع حذائك على الرف، إن الضعفاء يتعثرون به.

@alrawie

نشر في الراي
http://www.alraimedia.com/Articles.aspx?id=504415

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1166


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
2.01/10 (42 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تصميم مواقع - استضافة مواقع - تطوير كويت ايجي لخدمات مواقع الانترنت
تطوير وتصميم واستضافة كويت ايجي
الرئيسية |الفيديو |الأخبار |راسلنا | للأعلى