الموقع الرسمي للكاتب حسين الراوي
الإثنين 23 أكتوبر 2017

جديد الأخبار

الأخبار
الأخبار
" ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل "
07-03-2015 01:46
لا بد من مغالطة النفس، وتقديم الأمل على اليأس، وألا يعتاد المرء أن يترقب المصائب، فهناك صنف من البشر أتعس نفسه باستعداده الدائم وتحفزه لوقوع الشر به، ناسياً ومتناسياً ذلك المدى الشاسع من الخير والبهجة والسعادة الكائن في أفق الدنيا، ذلك الصنف كأن قلبه وفكره مفرغان من نسائم الأمل الباردة التي تحمل في دورانها الاطمئنان والاستقرار والراحة.

ودع التوقع للحوادث إنه للحي

من قبل الممات ممات

لولا مغالطة النفوس عقولها

لم تصف للمتيقظين حياة

إن تعاظم ذنبك، وغزاك همك، واضطرب نبضك، وضاق صدرك، وقلة حيلتك، واشتعل بالحيرة جسدك، وتزايد قلقك، وتزاحم في الزفير والشهيق نَفسُك، قل: الله أكبر، الله أرحم، الله هو الغفار. وتذكر ما قاله الله تعالى في الحديث القدسي: «يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة». رواه الترمذي وصححه ابن القيم وحسنه الألباني.

يا رَبِّ إِن عَظُمَت ذُنوبي كَثرَةً فَلَقَد عَلِمتُ بِأَنَّ عَفوَكَ أَعظَمُ

إِن كانَ لا يَرجوكَ إِلّا مُحسِنٌ

فَبِمَن يَلوذُ وَيَستَجيرُ المُجرِمُ

أَدعوكَ رَبِّ كَما أَمَرتَ تَضَرُّعاً

فَإِذا رَدَدتَ يَدي فَمَن ذا يَرحَمُ

ما لي إِلَيكَ وَسيلَةٌ إِلّا الرَجاء

وَجَميلُ عَفوِكَ ثُمَّ أَنّي مُسلِمُ

لا تهاب الشيطان، ولا تملأ جوفك بالفزع منه، ولا تعطيه أكبر من حجمه، ولا تعظمه من حيث لا تدري من فرط خشيتك له، وعليك أن تتذكر دائماً أن وظيفة الشيطان هي أن يزعزع إيمانك وأمنك، وأن يجعلك مهزوماً في بصيرتك وبصرك، وأن ينسج حولك الوهم والهم والقلق والكآبة، فإياك أن تكون أمامه كالخروف المستسلم البائس اليائس من الحياة، حتى بات ينتظر بلهفة سكين الذبح التي تُرّيحه من الإحساس والوعي.

قال تعالى في سورة الإسراء: وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إَلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا (61) قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً ﴿62﴾ قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاء مَّوْفُورًا ﴿63﴾ وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا ﴿64﴾ إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً» ﴿65﴾.

أيها الكريم استبشر خيراً، فما خلقك ربك لتشقى، ولا لكي يمضي عُمرك بين الخوف والقلق والنكد، إنما الحياة كما تنظر لها، وكما تعيشها، وكما تتعاطاها وتتعامل معها، فاجعل الفأل الحسن مبدأك، وحسن الظن بالله منبع أملك، وابتسم في وجه الحياة، ولا تنسى أن رحى الهم لا تطحن إلا الضعفاء، وأن مقادير أهل الأرض وأهل السماء بيد الله ملك الملوك أعظم من سئُل وأكرم من أعطى.

عاند الدنيا الرديئة وابتسم

إن بعد الليل صبحاً يرتسم

ولا تقل حظي رديء إنما

قل: قدر الله وهذا ما قسم

alrawie@

نشر في الراي
http://www.alraimedia.com/Articles.aspx?id=584927

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 950


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
3.01/10 (38 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تصميم مواقع - استضافة مواقع - تطوير كويت ايجي لخدمات مواقع الانترنت
تطوير وتصميم واستضافة كويت ايجي
الرئيسية |الفيديو |الأخبار |راسلنا | للأعلى