الموقع الرسمي للكاتب حسين الراوي
الإثنين 11 ديسمبر 2017

جديد الأخبار

الأخبار
الأخبار
رسالة إلى الشباب الكويتي
رسالة إلى الشباب الكويتي
07-03-2015 02:37
الآن وبعد أن مرّت البلاد بفتن داخلية عدة، تولى كبرها وأشعل نيرانها وقاد شرّها بعض السياسيين من أهل المصالح الشخصية والأجندات الحزبية، تعالوا نتساءل بماذا ختمت هذه الفتن التي أطفأ الله تعالى بفضله الكبير شرها وأخمد ذِكر أصحابها؟...

الحمد لله أنها خُتمت بخيبة أولئك السياسيين الذين قدموا مصالحهم الشخصية ومصالح أحزابهم على مصالح الشعب والوطن، وللأسف الشديد أن الذي أطاعهم واتبعهم من الشباب إمّا أنهم زجوه في غياهب السجون أو أنه فُصل من عمله أو أنه جرّ المشاكل الكثيرة على أسرته الآمنة المطمئنة بسبب تلك الممارسات العابثة اللاقانونية التي مارسوها إرضاءً لمن يتبعُونهم، أما أبناء رؤوس الفتنة من أولئك السياسيين فهم مُقيمون في نعيم كبير، فهاهم يدخلون الكليات العسكرية ويسافرون للخارج للدراسة ويقبضون آلاف الدنانير عبر الشيكات البنكية!

ما إن بدأت رؤوس الفتنة من أولئك السياسيين يدُب فيهم التخوين ويطعنون في بعضهم ويتنابزون فيما بينهم ويلمزون أصحابهم في حراكهم الخائب المزعوم، أيقنا يقيناً قاطعاً بأنهم سيفشلون في مخططهم وستذهب ريحهم وتنطفئ نارهم للأبد، هذا لأن قلوبهم شتى، وكل واحد منهم في رأسه موال مختلف، إنهم بلا خوف من الله تعالى وبلا تقوى طعنوا في ذمم الناس، وطعنوا في القضاء الكويتي، ونشروا خزعبلات كثيرة أشغلت الناس فيما زعموه من وجود تسجيلات وشيكات وتحويلات مالية واتفاقيات سرّية.

الآن وبعد أن سُجن كبيرهم بعد صدور حكم قضائي عليه بدأوا يطالبون السُلطة بالعفو عنه وبمصالحة وطنية! بينما كانوا في السابق يطغون في ميزان المصالحة ولا يستمعون إلا لأصواتهم وهم في قمة العنجهية والكِبر، الآن جئتم تطلبون المصالحة والصفح والغفران من السلطة؟!، أين كانت عقولكم وقلوبكم عندما طلبت منكم السلطة كل هذا؟، أين كانت مروءتكم وشيمتكم عندما رفضتم طلب السُلطة تأجيل خروجكم للشارع عندما كانت الكويت تحتضن إحدى القمم الكبيرة والمهمة، يوم أن كانت الدولة مشغولة بضيوفها وأمنهم ونجاح ذلك المؤتمر؟!

ومما يضحك من أمور أولئك السياسيين ومن يتبعهم، ما قام به أحد النواب السابقين عندما تم الاتصال به للمثول للتحقيق في أحد المخافر، حيث ارتعدت رُكبهُ وانخلع قلبه وطار عبر تويتر يصرّح بأنهم يطلبونه للتحقيق معه، وهو يستنجد بالناس يميناً وشمالاً، فلماذا كل هذا الاستجبان والخوف والهلع من كرسي القانون؟، هل يريدون أن يرخي العنان للسانه فيسب في هذا ويطعن في ذاك بلا أدنى محاسبة قانونية؟! الذي ليس بكفء كلامه ولا يتحمل مسؤوليته عليه ألا يتكلم على الناس ولو بنصف حرف.

ومما يضحك كذلك أن رمزاً من رموزهم «التويترية»، ممن لا يتورع عن المجاهرة بمعاصيه وسكره وعربدته وملاحقته للنساء فيما يحكي عن نفسه في تويتر، إن دققنا في أمره منذ البداية لأدركنا أنه والله ليس إلا مجرد رويبضة رأس ماله تغريدات مضحكة وماجنة لا غير، ظلم بها الكثير من الناس بلا أدنى رجولة، ولقد أعطوه أكبر من حجمه وأشركوه في بعض الأمور التي هي أكبر منه قدراً ووعياً حتى انتفخ حجمه كالبالون الممتلئ بالهواء فقط! وهذا المغرد أيضاً ممن انقلب على بعض زملائه فما يسمونه هُم بـ «الحراك الشعبي» فأخذ يطعن فيهم ويسبهم ويلمزهم ليل نهار، وإني أظن بأن هذا الرويبضة لن يترك بلا محاسبة بعون الله تعالى وهو الآن قد تم منعه من السفر.

أيها الشباب الكريم... إن المعارضة الشريفة ليست كما تفهمون أنتم وليس كما رأيتموه في الحراك المزعوم، إن المعارضة الحقيقية الشريفة هي التي تكون لوجه الله تعالى خالصة خالية من المصالح الشخصية والأجندات الحزبية وبلا معازيب توقد نيران فتنتها، المعارضة الشريفة ليست معارضة حقد ودجل وظلم وكذب وطعن بالأعراض، بل هي معارضة بذمة وبتقوى وحرص وصدق ومناصحة بلا شتائم وتنابز بالألقاب وتهديد ووعيد وفجور كبير في الخصومة، المعارضة الشريفة هي معارضة من أجل الوطن ومن أجل الشعب كي ينتصر الحق على الباطل، لا من أجل القبيلة ومن أجل الانتخابات البرلمانية ومن أجل خطابات سياسية خرقاء بسببها يقاد شبابنا نحو السجون، هي معارضة طيبة وكريمة ليس فيها تخوين في ذمم أحد ولا طعن بأعراض الناس ولا كذب ولا حرق إطارات السيارات ولا محاصرة مخافر ولا تكسير لإشارات مرور وأرضيات الشوارع والحارات الآمنة ولا الاعتداء على رجال الشرطة ودورياتهم.

roo7.net@gmail.com

نشر في الراي
http://www.alraimedia.com/Articles.aspx?id=599861

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 867


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
1.00/10 (10 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تصميم مواقع - استضافة مواقع - تطوير كويت ايجي لخدمات مواقع الانترنت
تطوير وتصميم واستضافة كويت ايجي
الرئيسية |الفيديو |الأخبار |راسلنا | للأعلى