الموقع الرسمي للكاتب حسين الراوي
الإثنين 23 أكتوبر 2017

جديد الأخبار

الأخبار
الأخبار
الخليفة المعظم أردوغان !
الخليفة المعظم أردوغان !
07-12-2015 08:37
الخليفة المعظم أردوغان !

في تاريخ 15 – 1 – 2014 كتبت مقال على موقعي الشخصي roo7.net ، مقالاً بعنوان (نهاية أردوغان)، ونشرت كذلك مقال آخر بتاريخ 28- 3- 2014 بعنوان (أردوغان بائع الكلام)، وها أنا اليوم أراني ملزم وللمرة الثالثة أن أعود للكتابة عن الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان، هذه الشخصية الممتلئة بالتناقضات التي يكشفها لنا الإعلام الرسمي والغير رسمي الذي ينقل الحقيقة صافية، رغماً عن أردوغان وعن حزبه وبالرغم من حرصه واستماتته بأن لا تُكشف للناس!

إن الهالة الإعلامية الكاذبة التي صنعها الإعلام الموالي لحزب أردوغان لم تعد قوية كالسابق، ولم يعد ذلك الإعلام ذو الهوى الأردوغاني مقنع كثيراً في إظهار أردوغان بصورة الخليفة الأعظم حامي حمى الإسلام!

بعيداً عن الود المكتوم بين تركيا وداعش، وبعيداً عن الصفقات المتعددة التي عقدتها تركيا مع داعش، وبعيداً عن بيع النفط العراقي بين داعش وتركيا، وبعيداً عن السلام الكبير الذي جعل مسلحيّ داعش يتجولون بثقة واطمئنان بين العائلات السُورية التي امتدت بالمئات أمام الحدود التركية حيث يرى الجندي التركي الجندي الداعشي ولا يحدث بينهما سوى العافية والسلامة، أردت أن أكتب عن أمر آخر متعلق بالصورة الحقيقية الهشة لأردوغان !

هل يعلم المعجبون المطبلون لخليفة الإسلام المعظم أردووغان أنه يؤيد ويقف مع حقوق الشواذ جنسياً! هذا ما قاله في مقطع فديو منشور على الإنترنت، حيث سأله في إحدى القاعات الدراسية أحد طلاب كلية الهندسة يدعى أحمد: "هل يمكن أن تعترف بحقوق المثلية، والسحاق، وازدواجية الميول الجنسية، والتحول الجنسي، كما هو الحال في أوروبا، حيث تعترف الدول الأوروبية بزواج المثليين جنسيًّا؛ فما هو رأيك الشخصي؟". فأجاب أردوغان: "من الضروري أن يُعترف بحقوق المثلية، وينبغي أن تكون محمية حتى من قِبل القانون، في ضوء حقوقهم وحرياتهم، وأرى أن المعاملة التي يواجهها المثليين من وقت لآخر في مشاهد التلفاز غير آدمية".

وهل يعلم المعجبون المطبلون لخليفة الإسلام المعظم أردوغان أن جماعة الـLGBT المناصرة لحقوق المثليين والمتحولين جنسيا حول العالم نظمت في تركيا مسابقة لاختيار ملكة جمال المثليين جنسيا، وخلالها تم اختيار المتسابقة "يانقي بيرام أوغلو".

وهل يعلم المعجبون المطبلون لخليفة الإسلام المعظم أردوغان أن العام الماضي 2014 شهدت تركيا أول زواج علني لرجلين شاذين، حيث تم زفاف أكين كاسار، البالغ من العمر 21 عاما، وأمر الله طوزون، البالغ من العمر 28 عاما، بعد علاقة دامت 3 سنوات وانتهت بالزواج! وهذا الزواج تم تصويره ونشره على شبكة الإنترنت.

وهل يعلم المعجبون المطبلون لخليفة الإسلام المعظم أردوغان أنه في عهده تم إصدار أول مجلة للشاذين جنسيا في تركيا وبشكل رسمي، حيث تمت تسميتها بـ "جاي ماج"، ويرأس تحريرها صحفي يدعى أمير أقجون!

وهل يعلم المعجبون المطبلون لخليفة الإسلام المعظم أردوغان أنه في عهده ولأول مره في تاريخ تركيا تم زواج القنصل الأميركي في إسطنبول المدعو هينتر، من الشاب التركي رمضان تشايسفر أواخر العام الماضي 2014

وهل يعلم المعجبون المطبلون لخليفة الإسلام المعظم أردوغان أنه ولأول مره في تاريخ تركيا تم تنظيم عرض أزياء للمثليين جنسيا، من أجل أن يذهب ريعه للضحايا المثليين الذين تعرضوا للعنف والكراهية !

قال الفضل بن موسى : كان صياد يصطاد العصافير في يوم ريح ، فجعلت الرياح تُدخل في عينيه الغبار فتذرفان بالدموع ، وكان كلما صاد عصفوراً كسر جناحه وألقاه في ناموسه .
فقال عصفور لصاحبه : ما أرقه علينا ، ألا ترى إلى دموع عينيه . فقال له الأخر : لا تنظر إلى دمع عينيه ، ولكن انظر إلى عمل يديه..

قال يونس بن عبد الأعلى: قلت للشافعي، رضي الله عنه: إن صاحبنا، يعني: الليث بن سعد، كان يقول: إذا رأيتم الرجل يمشي على الماء فلا تغتروا به حتى تعرضوا أمره على الكتاب والسنة، فقال: قصر رحمه الله، بل إذا رأيتم الرجل يمشي على الماء، ويطير في الهواء، فلا تغتروا به، حتى تعرضوا أمره على الكتاب والسنة.

فيا عشاق أردوغان أنظروا إلى ماذا تفعل يديه في تركيا ودعكم مما يزيّنه الإعلام لكم، واعرضوا أمر أردوغان على كتاب الله تعالى وسنة نبيه عليه السلام فهما الميزان الحق لكشف حقيقة الإنسان.

وسلام يا عشاق أردوغان!

حسين الراوي
alrawie@

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1261


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
2.27/10 (30 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تصميم مواقع - استضافة مواقع - تطوير كويت ايجي لخدمات مواقع الانترنت
تطوير وتصميم واستضافة كويت ايجي
الرئيسية |الفيديو |الأخبار |راسلنا | للأعلى