الموقع الرسمي للكاتب حسين الراوي
الإثنين 23 أكتوبر 2017

جديد الأخبار

الأخبار
الأخبار
أنا مع صفاء الهاشم
أنا مع صفاء الهاشم
05-08-2017 08:02
ما ذهبت إليه من مقترحات السيدة البرلمانية فؤاد الهاشم، من استثمار وجود الأخوة الوافدين الكرام، هو أمر في غاية الضرورة، ولا بد أن يتم تنفيذه كيّ تتحقق الموازنة الحقيقية من وجودهم في البلاد والاستفادة منها، وعلى بقية النواب في البرلمان أن يتجهوا لهذا الطرح المهم، كما فعلت السيدة صفاء.

الوافدون الكرام يقومون سنوياً بتحويل المليارات إلى بلدانهم من دون أن تستفيد الكويت من هذه التحويلات، بعكس ما تعمل الدول الأخرى، فلا بد من فرض رسوم على هذه التحويلات.

ولا بد من إعادة النظر في شكل جدي وسريع بما يخص الكم الكبير من الوافدين الذين يعملون مستشارين في مختلف وزارات ومؤسسات الدولة، حيث ان بعضهم ليس لوجوده أهمية، بل وجودهم مرهق مادياً للدولة، متمنياً أن ينتبه بقية وزراء الدولة ومسؤوليها لما فعله وزيرا التجارة والعدل، وأن يحذوا حذوهما من إنهاء عقود العديد من المستشارين الوافدين، وإتاحة الفرصة للكفاءات الوطنية لتحل مكانهم.

وحتى على الصعيد الصحي، لا بد أن تتم زيادة الرسوم الصحية على الأخوة الوافدين، حيث انهم يستفيدون أضعافاً مضاعفة من خدمات وزارة الصحة مقابل تلك الرسوم القليلة جداً التي يدفعونها، ناهيك على الزحام الشديد الذي أصبح سِمة كل مستشفيات الدولة، والذي بسببه تختفي معظم الأدوية المهمة من مخازن وزارة الصحة، وبسببه أيضاً يتم إعطاء المواطنين مواعيد طويلة تستغرق بضعة شهور حتى يأتي دورهم لمراجعة الطبيب المعالج.

ومن يزر أحد مراكز طب العيون، فسوف يرى عجباً، حيث ان رؤية المواطن الكويتي هناك أصبحت شبه غريبة لقلّت أعدادهم أمام أعداد الوافدين التي سببت شدة الزحام في صالات الانتظار والممرات والعيادات الطبية. والمضحك أنه عندما قررت الحكومة تخصيص مستشفى جابر للمواطنين فقط، خرج علينا من يقول ان هذه عنصرية وما إلى هناك من الكلام المعسول. وما عرف هؤلاء المتكلمون ولا جربوا أن يكونوا كالشعرة البيضاء الواحدة في الرأس الأسود، ولا جربوا أن يأتوا من الفجر للمستشفيات لكي يأخذوا رقماً قبل أن تنفد الأرقام من الزحام. ولم يجربوا أن يدخلوا في طوابير الانتظار الممتدة لساعات في العيادات من أجل الدخول على الطبيب. ولم جربوا أن يأخذوا مواعيد تصل لبضعة شهور من أجل مراجعتهم للمستشفى مرة أخرى بسبب الكم الهائل من المراجعين!

كما أتمنى أن تلتفت الحكومة وتستفيد من وجود الشباب البدون من كِلا الجنسين، فهم طاقات شبابية متقدة وأهل شهادات علمية نحتاجهم في كل الأماكن.

http://www.alraimedia.com/ar/article...2264/nr/kuwait

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 184


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
1.00/10 (4 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تصميم مواقع - استضافة مواقع - تطوير كويت ايجي لخدمات مواقع الانترنت
تطوير وتصميم واستضافة كويت ايجي
الرئيسية |الفيديو |الأخبار |راسلنا | للأعلى