الموقع الرسمي للكاتب حسين الراوي
الإثنين 11 ديسمبر 2017

جديد الأخبار

الأخبار
الأخبار
أسامة الخشرم .. إحذر هذه الصِبغة!
أسامة الخشرم .. إحذر هذه الصِبغة!
10-26-2017 09:06
أسامة الخشرم .. إحذر هذه الصِبغة!
كتب حسين الراوي
ذات ليلة في شتاء 2016م، وفي إحدى المزارع التي تقع أقصى شمال الكويت، كنا مجموعة من الأصدقاء والأحباب مجتمعين هناك، وكان من ضمن المدعوين الأستاذ أُسامة الخشرم، وكان أيضاً من ضمن المدعوين رجل صاحب نُكته وخفيف ظِل يُدعى بو مشاري، وبينما كُنا نسمُر بالحكايات والمواقف والقصائد، إلتفت بو مشاري إلى الخشرم وقال له: أنت نسبك يعود لأي قبيلة؟ فقال الخشرم: أنا خالدي. فقال بو مشاري ممازحاً الخشرم: دامك خالدي إذاً أنت .... . واصفاً إياه بأن مسقط رأسه يعود لأحدى دول الجوار. فغضب الخشرم واعترض على كلامه، فتدخلت أنا وصاحب المكان بسرعة لتهدأته وإبلاغه وإفهامه بأن بو مشاري لا يقصد من ذلك أن يغضبه، وأنه شخص يحب الضحك، وأننا في مكان وجمع يقبل مثل هذه المواقف الطريفة، فهدأ الأستاذ الخشرم لأنه وثق بكلامنا وقبل تدخلنا الإطفائي.
ذلك الموقف أتذكره دائماً بدقه وبكامل تفاصيله، كلما خرج الأستاذ الخشرم علينا بحكاية جديدة من حكاياته الأخيرة في برامج التواصل الاجتماعي، والتي تدور حول السكان الأصليين للكويت، وبعض العادات الدخيلة كما يراها هو، والتركيبة السكانية التي لا تعجبه، ومواضيع مختلفة متعلقة بالتجنيس، فعندما أذكر ذلك الموقف ابتسم وأقول في نفسي: سبحان الله، تضايق الخشرم من ممازحة الأخ بو مشاري له، وها هو بين الحين والآخر يخرج علينا بكلام يغضب الكثير من أبناء الشعب وليس فقط فرداً واحداً! منها كلامه الذي يرى فيه أن ( الدحة ) دخيلة على أهل الكويت! جاهلاً بأن قبيلة عِنزه التي تقطن الكويت منذ نشأتها، مرتبط تاريخها إرتباطاً وثيقاً بالدحة، وأن ظِل تاريخ الدحة وحده أعرق من تاريخه الشخصي، ويكفي في هذه الجزئية أن العديد من الحُكام الذين حكموا هذه البلاد من أسرة آل صباح الكرام يعرفون تاريخ الدحة، وأدوها مع أهلهم وأصحابهم وأحبابهم كما فعل مؤخراً أمير البلاد المفدى في زياراته الشعبية الأخيرة.
وللأستاذ الخشرم أيضاً أكلام آخر، قاله في إحدى الديوانيات، وهو مصوّر ومنشور، عن السُكان الأصليين للكويت، أثار فيه غضب عدداً كبيراً من أبناء الشعب، حيث أنه يرى الديمقراطية الكويتية ثوب فُصّل على مقاس أهل الكويت عام 1961م قبل العبث بالتركيبة السكانية! وأنه في السابق كان يصل لعضوّية البرلمان أهل لكويت الأصليين، إلا أن تم العبث بالدستور والقوانين فوصل بعض المزورين وبعض من تجنسوا تجنيساً سياسياً للمجلس وكل مفاصل الدولة، وأن الدستور لم يُفصّل عليهم وأنه ثوب ليس على مقاسهم، وأنهم لا يريدون تطبيق القانون، وأنهم لا يملكون من قِيم وأخلاق أهل الكويت شيء أبداً !!
لا أعلم والله ماذا يريد الخشرم من كلامه هذا! ولا أعلم لماذا يتكلم بهذا الكلام الغير مقبول، الذي مس وأزعج الكثير من أهل الكويت، ولو أننا دققنا في كلامه وجلسنا لتفنيده لأصابنا الحرج من عدم الموضوعية الحقيقية فيه مُطلقاً!
أتمنى على الخشرم أن يفهم ويُدرك ويعي أن الكويت تكوّنت بسبب هجرات مختلفة من جغرافيات مختلفة، من بدو ومن حضر على حدٍ سواء، بما فيهم أُسرة آل صباح حُكام هذه البلاد الكريمة.

قبل النهاية.. في عام 2011م، أصدر أحد المسؤولين في قطاع الأخبار والبرامج السياسية في تلفزيون الكويت تعميماً من خلال إجتماعه بمذيعيّ الأخبار وحذرهم من لبس الشماغ الأحمر أثناء ظهورهم في شاشة قنوات تلفزيون الكويت! وقال أن لبس الشماغ لا يُعبّر عن الهوية الكويتية! فما هي إلا ساعات قليلة حتى أصبح هذا المسؤول المسكين علكة طرية جداً في أفواه أهل الكويت قاطبة، وأصبح الكل يتهكم عليه ويزدري كلامه ويضحكون من تعميمه، ولقد قامت جريدة الوطن الكويتية على صفحتها الأولى في اليوم التالي بنشر صوّر عديدة لبعض حكام الكويت وهم يلبسون الشماغ الأحمر، بعد هذا انكمش ذلك المسؤول انكماشة لن ينساها طول عمره، ولن تُمحى من تاريخه، وستُذكر كُلما أتوا بسيرته!

قبل النقطة الأخيرة أقول للأستاذ العزيز الخشرم لا تستفز الشعب من حيث لا تعلم، ولاتزال برحابه وسِعه ما كانت سمعتك وسيرتك طيبة ومحموداً عند الناس، واعلم جيداً أن من كانوا يطرحون مثل هذا الطرح المستفز كانوا أقسى وأعتى وأشد، كلهم رحلوا وقد طلاهم الشعب بصبغة تميزهم بلون غير كريم أبداً.

تويتر: alrawie@

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 741


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
0.00/10 (0 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تصميم مواقع - استضافة مواقع - تطوير كويت ايجي لخدمات مواقع الانترنت
تطوير وتصميم واستضافة كويت ايجي
الرئيسية |الفيديو |الأخبار |راسلنا | للأعلى