الموقع الرسمي للكاتب حسين الراوي
الثلاثاء 22 مايو 2018

جديد الأخبار

الأخبار
الأخبار
المغرر بها عهد التميمي
المغرر بها عهد التميمي
04-21-2018 11:06
عهد التميمي فتاة فلسطينية صغيرة، من مواليد قرية النبي صالح، التي تقع في منطقة رام الله، في 30 /3/ 2001. هذه الفتاة الصغيرة غرر بها الإعلام العربي، وألبسها ثياباً ليست بثيابها، وأعطاها دوراً تتقمصه ليس بدورها، وأرغمها على طبيعة أخرى غير طبيعتها، فصنع منها بالخداع أمام الجماهير، نجمة الشباك البطلة الفتاكة الشرسة التي تواجه وتقمع وتضرب العدو الصهيوني وآلته الحربية بجسدها الطفولي النحيل وبيدها الصغيرة الناعمة!
ولم يتوقف التغرير بالطفلة عهد وخداعها لهذا الحد، بل ركضت جهات إعلامية وسياسية عدة لاستضافتها وتكريمها، لأنها حسب زعمهم استطاعت قهر جنود الاحتلال! ولا أعلم منذ ذلك اليوم وإلى لحظة كتابتي لهذا المقال، كيف قهرت عهد التميمي الجنود الصهاينة؟ ومن صوّر التغرير الإعلامي والسياسي بالطفلة عهد، ما حصل في ديسمبر 2012 حيث تم تكريمها بجائزة «حنظلة للشجاعة من قبل بلدية باشاك شهير في إسطنبول، والتقت حينها رجب طيب أردوغان، الذي كان رئيساً للوزراء في تركيا حينها وزوجته في ولاية أورفة.
ويا ليت أردوغان، راعى طفولتها وحالتها وأهداها بيتاً ولو صغيرا مع عائلتها ومنحها فرصة العيش والدراسة في تركيا بعيداً عن حنظلة وشجاعته والوجوه الكلحة لجنود الاحتلال!
ونقلاً عن بعض الصحف أن «المنتدى الثقافي اللبناني في باريس منح الطفلة الفلسطينية عهد التميمي جائزته السنوية للإبداع العربي»، مطلقا على جائزة العام الحالي «الحرية والسلام». وقال رئيس المنتدى نبيل أبو شقرا: «إن اختيار عهد جاء تحية لمستقبل الشعب الفلسطيني ونضال أجياله وأسراه». ولا أدرى ما علاقة اختيار الطفلة عهد بمستقبل الشعب الفلسطيني وأجياله ونضالهم، ويا ليت الأخ أبو شقرا كشف لنا سر ذلك التصريح الخطير!
عزيزي القارئ، النماذج الإعلامية والسياسية في التغرير بالطفلة عهد كثيرة ومتاحة للجميع أن يتعرف عليها. لكن المؤسف اليوم والمحزن أن تكون عهد معتقلة في سجون الاحتلال الصهيوني، بسبب أنها أقدمت هي وابنة عمها نور ناجي التميمي (21 عاما)، كما ظهرا في مقطع مصوّر وهما تضربان جنديين إسرائيليين كانا قرب منزلها، وأنه في اليوم التالي تم اعتقالهما وتقديمهما للمحاكمة في إحدى المحاكم العسكرية بتهمة الاعتداء والتعدي على جنديين من جنود الاحتلال.
عزيزي القارئ، ليست عهد التميمي هي الطفلة الفلسطينية الوحيدة الموجودة في غياهب ظلمات السجون الإسرائيلية، بل ان هناك 421 قاصراً سبقن عهد في دخول ذلك المكان الموحش، حسب ما صرح به مدير مركز أسرى فلسطين للدراسات، الباحث الحقوقي أسامة شاهين، لكن الإعلام العربي، كما ذكرت في أول المقال، بعضه تاجر بقضية عهد على وجه التحديد ونسى بقية أخواتها في السجون. اللهم فك قيد جميع الفلسطينيات في السجون الإسرائيلية.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 13


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
1.00/10 (2 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تصميم مواقع - استضافة مواقع - تطوير كويت ايجي لخدمات مواقع الانترنت
تطوير وتصميم واستضافة كويت ايجي
الرئيسية |الفيديو |الأخبار |راسلنا | للأعلى