الموقع الرسمي للكاتب حسين الراوي
الأربعاء 18 يوليو 2018

جديد الأخبار

الأخبار
الأخبار
ولا يزال الشيخ يسرق !
ولا يزال الشيخ يسرق !
04-21-2018 11:11
أتعجب وأتعمق في حيرة التفكير مما يقترفه من فترة لأخرى داعية مشهور كثير الظهور عبر القنوات الفضائية والندوات، وهو يرتدي مشلح الوعظ والنصح تارة، وتارة مشلح الأدب والتاريخ، ويقوم بسرقة كُتب وأفكار الآخرين المُثبتة ملكيتها لهم لا له!
هذا الشيخ الداعية، حسب ما نشره موقع «العربية. نت» في 18 فبراير 2018، تمت إدانته بحكم قضائي نهائي وإلزامه دفع غرامة 30 ألف ريال سعودي، بسبب انتهاكه حقوق الملكية الفكرية الصادرة من لجنة الحقوق الفكرية التابعة لوزارة الإعلام في السعودية، وإلزام الإذاعة التي تبث برنامجه بإيقاف إعادة حلقات البرنامج، وأيضا إلزامه دفع تعويض قدره 120 ألف ريال لشركة دار الأدب الإسلامي، بعد أن رفع ورثة الدكتور عبدالرحمن باشا، قضية عليه لسطوه على كتاب والدهم «صور من حياة الصحابة»، حيث قدم الداعية قراءة حرفية من الكتاب خلال تقديمه برنامجاً يتطرق لحياة الصحابة رضوان الله عليهم.
كما أخذ الشيخ الداعية من قبل كتابا للكاتبة السعودية سلوى العضيدان بعنوان «هكذا هزموا اليأس»، حيث أرسلت له نسخة ليطلع عليها ويدوّن ملاحظاته، فما كان منه إلا أن خان الأمانة وقام بنشر الكتاب بعنوان آخر!
وحسب ما نُشر على موقع «العربية. نت» في 23 يناير 2012، قضت لجنة حقوق المؤلف في وزارة الإعلام السعودي بتغريم الداعية مبلغ 330 ألف ريال، في القضية التي تقدمت بها العضيدان، التي اتهمته بالاعتداء على حقوقها الفكرية... والمبلغ يشمل 30 ألفاً للحق العام، و300 ألف تعويضاً للكاتبة. كما شمل الحكم منع كتاب الداعية من التداول. وقد حاول أن يُسكت العضيدان بـ 10 آلاف ريال فقط لكي تسحب الشكوى ضده، لكنها رفضت بحسب ما ذكرته الكاتبة لـ «العربية. نت».
وأيضاً حسب ما تم نشره في جريدة «عكاظ» في 5 فبراير 2012، أكد الشاعر المصري سمير فراج أن الداعية قام بسرقة كتابه «شعراء قتلهم شِعرهم»، وأنه أبدل عنوان الكِتاب بعنوان آخر. وأنا كنت ممن حصلوا على نسخة من كتاب فراج الذي صدر عن مكتبة مدبولي في القاهرة في 1997، بينما كتاب الداعية صدر في 2002! وللعِلم، هناك مؤلف سوري اسمه باقر ياسين ألّف كتاب «قصائد قتلت أصحابها» عام 1993، لكن الداعية أخذ من هذا وذاك!
وللداعية كتاب أيضاً أخذ ضجة كبيرة، والكثير من مواضيعه سرقها من الكاتب الأميركي ومُقدم الدروس الشخصية في تطوير الذات الشهير ديل كارنجي، الذي ولد في 1888، وتوفي عام 1955، حيث أخذ الداعية مواضيع من كتاب كارنجي «دع القلق وابدأ الحياة»، الذي نُشر للمرة الأولى في بريطانيا عام 1948، واستغرق تأليفه 6 سنوات، الأمر الذي جعل هذا الكتاب من أهم الكتب عالمياً والأعلى في مبيعاته... هذا الداعية أخذ مواضيع كتاب كارنجي وألبسها أسلوباً دينياً وأخذ يردد بعض العبارات التي ذكرت في الكتاب مثل: اصنع من الليمون شراباً حلواً، الناس لا تركل كلباً ميتاً، إذا رُكلت من الخلف فاعلم أنك في المقدمة... وغيرها.
عزيزي القارئ، هناك مرض يُسمى بـ «الببلومانيا». وbibliomania مصطلح متعلق بالطب النفسي، ويعني: هوس الكُتب، أي حبها بشكل مَرضي يتجاوز الحد العادي المقبول في اقتنائها ودفع المال عليها واللهث وراءها، ولعل ذلك الشيخ الداعية مريض بهذا المرض الثقافي لكن بسرقة الكُتب لا في اقتنائها فقط!
ولعل الداعية أيضاً يتبع قول الفرزدق:

ضَوالُّ الشعر أحب إليّ من ضوالّ الإبل
وخير السرقة ما لم تقطع فيه اليد!

ومعنى ضَوالُّ الإبل أي الضال من الإبل.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 55


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
3.00/10 (3 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تصميم مواقع - استضافة مواقع - تطوير كويت ايجي لخدمات مواقع الانترنت
تطوير وتصميم واستضافة كويت ايجي
الرئيسية |الفيديو |الأخبار |راسلنا | للأعلى