الموقع الرسمي للكاتب حسين الراوي
الإثنين 19 نوفمبر 2018

جديد الأخبار

الأخبار
الأخبار
في شهر مارس الماضي أُثيرت ضجة إعلامية كبيرة كان مصدرها رئيس الجمعية الكويتية (غير الرسمية) لذوي الاحتياجات الخاصة، والتي كانت عبارة عن محض افتراءات بوجود اعتداءات جنسية ضد أبناء إدارة الحضانة العائلية التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، وأُثيرت كذلك
09-29-2012 11:48

الكاريزما هي كلمة يونانية الأصل وتعني التفضيل الإلهي أو الهدية، والأصل اللغوي لمصطلح الكاريزما (charisma) يراد به كما ورد في قاموس ويبستر (القوة الفائقة).
هناك تعريفات وشروح وتفصيلات ومعان كثيرة للكاريزما. أتصوّر أن التعريف الحسي الملاحظ للكاريزما هي تلك الجاذبية الرائعة التي تحيط هالتها الساطعة بشخصية ما. ليس للكاريزما ملامح معينة، أو أشكال محددة، أو شروط مطلوبة، أو نقاط متبعة حتى تتحقق في أي إنسان، أي أن الشخصية الكاريزمية قد يكون صاحبها وسيماً أو دميماً، وقد تكون الشخصية الكاريزمية ثرية مادياً، وقد تكون فقيرة وعلى الحديدة كمان، وربما تكون الشخصية الكاريزمية ذات شهادة عليمة مرموقة، وقد تكون أُمية لا تقرأ ولا تكتب. ولكن كلما كان الشخص يمتلك أشياء شخصية إيجابيه كلما عزز ذلك من قوة الكاريزما لديه.
لا أظن أن الكاريزما تأتي عبر السعي والتخطيط للوصول إليها واكتسابها، بل أظنها أمراً خاصاً متعلقا بفطرة الروح، وشدة تميزها، وبريق حضورها، ومدى خصوصيات ذلك الطبع وتلك الشخصية التي جعلت لصاحبها اهتماماً عند الآخرين. قد يختلف البعض حول وجود الكاريزما في شخصية ما، فينظر أحدهم لإحدى الشخصيات بنظرة كاريزمية، بينما ينظر آخر للشخصية نفسها على أنها شخصية عادية غير كاريزمية، وهذا يعود لقربنا وبعدنا واختلاف فهمنا وتقبُلنا وإدراكنا لتلك الشخصية المختلف في كاريزميتها. أتصوّر أن قوة الشخصية، والثقافة الجميلة، والمشاعر النادرة، والحِس الخِطابي، ووضوح اللغة، وحلاوة البيان، والجرأة، والجسارة، والشجاعة، والفلسفة الروحية الخاصة، أشياء تدفع بصاحبها نحو الكاريزما.
عندما صال وجال وناضل الزعيم الهندي غاندي ضد الاستعمار البريطاني بجسده النحيل المستور بقطعة قماش رخيصة، كان مؤشر الكاريزما لديه بلغ ذروته. وعندما وقف الكاتب الرائع الكوبي غابرييل غارسيا ماركيز على المسرح يلقى بياناً بمناسبة حصول روايته «مئة عام من العزلة» على جائزة نوبل للآداب، أذهل الكل وأدهشهم عندما انتقد صمت العالم أمام الاحتلال والمذابح التي تتعرض لها فلسطين، لحظة أن قال انه لا يتشرف بحصوله على هذه الجائزة كان ماركيز يتقاطر كاريزما. وعندما ظهر الشيخ المجاهد عمر المختار وهو يجر حديد الأغلال والأصفاد التي التفت حول رقبته ويديه ورجليه أمام كل العالم، كانت تلك السلاسل الحديدة تشع نوراً، وكانت كل خطوة من خطواته نحو منصة المشنقة تصفع المحتل المستعمر وتصرخ في وجهه، فكانت كاريزما هذا الإنسان المؤمن الشريف لا تعادلها أي كاريزما في الوجود. عزيزي القاري الشخصيات الكاريزمية كثيرة، لذا اكتفي بمن ذكرت.


حسين الراوي
كاتب كويتي
alrawie1@hotmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1183


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
1.51/10 (26 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تصميم مواقع - استضافة مواقع - تطوير كويت ايجي لخدمات مواقع الانترنت
تطوير وتصميم واستضافة كويت ايجي
الرئيسية |الفيديو |الأخبار |راسلنا | للأعلى