الموقع الرسمي للكاتب حسين الراوي
الإثنين 19 نوفمبر 2018

جديد الأخبار

الأخبار
الأخبار
حسين الراوي / أبعاد السطور / حقيقة السعادة
09-29-2012 11:52

هذه القصة الجميلة ذات العبر وصلتني عن طريق الإيميل، ويسرني نشرها في زاويتي.
«يُحكى أنه كان هناك ملياردير أميركي في أواخر الستينات من عمره، بدأ من الصفر وبنى ثرواته الهائلة من التجارة وإدارة الأعمال، وبعد أن كدح لأعوام طويلة ليلاً ونهاراً وبعد كل هذه الأعوام من الجهد والتخطيط والسهر رأى أنه قد آن الأوان للراحة والدعة، فأخذ يتنقل من بلد إلى أخرى يستمتع بالمناظر الخلابة والجو الصافي النقي البديع للراحة والاستجمام، وفي ذات يوم راحة كان يجلس على كرسيه الوثير في الفناء الواسع لأحد منازله الفاخرة أمام أكبر أنهار المكسيك، ولفت نظره وجود صياد سمك مكسيكي بسيط الحال منهمك في الصيد، فنظر رجل الأعمال الأميركي إلى حال ذلك الصياد فوجد عنده مركب صيد قديم متهالك وأدوات صيد بدائية، كما رأى بجانبه كمية قليلة من السمك، فلما أخذ الصياد يجمع أدواته ويهم بالانصراف، دعا الملياردير الأميركي الصياد ليتحدث إليه، فلما جاء إليه سأله:
كم تحتاج من الوقت لاصطياد مثل هذه الكمية القليلة من السمك؟ قال الصياد: أحياناً دقائق قليلة، وأحياناً يصل الأمر إلى ساعتين يا سيدي. فسأله الملياردير بتعجب: فقط؟ هز الصياد برأسه إيجابياً وهو يتسائل في نفسه: لمَ يهتم هذا الثري بمثلي؟ فعاد وسأله الملياردير: ولماذا لا تقضي وقتاً أطول إذاً في الصيد فتصطاد كميات أكثر وتكسب المزيد من الأموال؟
فأجاب الصياد: ما أصطاده يكفيني وزوجتي وأبنائي، وحينما أريد شراء شيئاً أستزيد من الصيد لأشتريه. فتعجب الملياردير وسأله: بهذه البساطة؟ قال الصياد بهدوء: نعم، أنام ما يكفيني من الوقت ثم أصحو نشيطاً فأصطاد ما يكفي حاجتي ثم أعود لأنام القيلولة في النهار ثم أصحو لأهتم بصغاري وزوجتي، وفي الليل أحياناً أتجول مع الأصدقاء في القرية ونجلس ونتسامر في الليل. يا سيدي أنا حياتي مليئة ولا أحب أن يطغى عليها العمل فقط.
هز الملياردير العجوز رأسه في عدم اقتناع ثم قال له: سوف أسدي لك نصيحة غالية، فأنا رجل منحته الأعوام الطويلة خبرات كبيرة:يجب عليك أن تفرغ غالب يومك في الصيد حتى تتضاعف كمية ما تصطاده وبالتالي يتضاعف ربحك، وبعد فترة الادخار ومع تقدمك المادي تشتري مركباً أكبر وأحدث ليساعدك في الوقت فتجني أرباحا أكبر، ويمكنك بعد ذلك بفترة ومع ادخار أرباحك أن تشتري قوارب عدة للصيد، وستجد نفسك بعد فترة ليست كبيرة صاحب أسطول بحري كبير للصيد، وبدلاً من قضاء الوقت والجهد في بيع السمك مباشرة للناس ستستريح ببيعك فقط للموزعين، وأخيراً وبعد كل هذا النجاح ستستطيع وبكل سهولة أن تُنشئ مصانع التعليب الخاصة بك والتي يمكنك بها التحكم في إنتاجك من الأسماك وكميات التوزيع أيضاً، وهكذا من نجاح إلى آخر حتى تصبح مليونيراً أو مليارديراً كبيراً مثلي يُشار إليك بالبنان، هذه هي السعادة الحقيقية يا رجل.
صمت الصياد لثوانٍ ثم سأل الملياردير العجوز ولكن سيدي كم أحتاج من الوقت لتحقيق مثل ذلك؟ ضحك الملياردير وقال: هذا يرجع إلى مدى مهارتك وحنكتك في التعامل مع الحياة، ولكني أرى أنه ما بين 15 إلى 20 عاماً. عقد الصياد حاجبيه وهو يسأل: وماذا بعد؟ لمعت عينا الملياردير وهو يقول: ستملك حينها ملايين الدولارات أيها الرجل. نظر الصياد إلى الرجل ثم عاد وسأله: وماذا بعد؟ نظر الملياردير إلى الصياد بتعجب وأجاب: تترك التجارة والشقاء لأبنائك وتستمتع بما بقي لك من العمر وتسترخي في منازل فاخرة في أجمل بقاع الأرض، وتستمتع مع زوجتك وأبنائك وأحفادك ثم تنام القيلولة التي أردت وتلعب مع أحفادك، تفعل كل ما تريد يا رجل!
فابتسم الصياد وهو يقول بهدوء: هل تريد مني أن أقضي ما يقرب من 20 عاماً من عمري كادحاً في عمل متواصل، لا أرى أبنائي وزوجتي إلا قليلاً، ولا أستمتع بوقتي ولا بصحتي ولا حتى بأموالي! كل ذلك أضحي به لأصل في النهاية إلى ما أنا عليه أصلاً؟
ثم أكمل بثقة: إن كانت السعادة الحقيقية كما قلتَ أنت في الاسترخاء وراحة البال والوجود في وسط الزوجة والأبناء والاستمتاع برفقة الأهل والأصدقاء فأنا الآن أعيش هذه السعادة الحقيقة ولا أجد سبباً يجعلني أرجئها 20 عاماً».


حسين الراوي
كاتب كويتي
alrawie1@hotmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1098


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
1.01/10 (25 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تصميم مواقع - استضافة مواقع - تطوير كويت ايجي لخدمات مواقع الانترنت
تطوير وتصميم واستضافة كويت ايجي
الرئيسية |الفيديو |الأخبار |راسلنا | للأعلى